دخلت مدينة نوف هجليل في السنوات الأخيرة في عملية نمو متسارعة، وفي نقطة تحول دراماتيكية. نوف هجليل هي مدينة ذات ماضِ عريق ومستقبل مشرق، والذي من شأنه أن ينمي سكان المدينة. كجزء من الاستثمارات الدافعة للمدينة والتطوير غير المسبوق لرئيس البلدية، الذي يشمل مشاريع عدة، تساهم في رفاهية السكان في جميع مجالات الحياة- استجاب رئيس البلدية لتطوير الأنشطة في المركز الرياضي بطريقة تحن إلى الماضي ولكنها في نفس الوقت مبتكرة، وذلك بهدف تحويله إلى برنامج رائد كمركز للأنشطة الرياضية والترفيهية كما كان في الماضي مع نقاط انطلاق فريدة ومبتكرة. تم تصميم المركز ليخدم جميع سكان نوف هجليل ويلبي احتياجات الجميع: مرافق للأطفال الصغار والعائلات التي لديها أطفال، تم تشغيل ساعات من الأنشطة والسباحة الليلية للشبيبة، ساعات منفصلة للجمهور المتدين وما إلى ذلك.

أسعار الدخول رخيصة وفي متناول الجميع مقارنًا بالمراكز الأخرى في المدينة وفي المناطق المجاورة، وذلك من أجل أن يستطيع كل واحد وواحدة من سكان المدينة أن يستمتع بالأنشطة في المركز، وفي الوقت نفسه سيتم الحفاظ على مستوى عالٍ من المرافق والخدمات التي تلائم المراكز الرياضية الرائدة والناجحة. (مقتبس من العرض التقدمي الذي قدمه السيد أفيف أسور مدير "المجمع").